شراسة الإنسان تتناسب طرداً مع مستوى جهله

A FEROCIDADE HUMANA É DIRETAMENTE PROPORCIONAL AO SEU NÍVEL DE IGNORÂNCIA

https://drive.google.com/open?id=0B_Q1dy73C4FdVTZ2bF81bGdxZDc5Vy1vRlNseUhlbkhzV0FZ

(انقر فوق الرابط لسماع الصوت)

download1

(*)

أينما يوجد مستوى الوعي البشري يوجد المزاج، وطريقة مواجهة الأمور والتعامل معها

كلّما قلت معرفة المرء بالواقع، كلّما تجاهل المرء حقيقة نفسه وحقيقة والكون المحيط به وكلّما اقتربنا من اللاعقلانية

ينحصر وعي النملة بِعُشّها، الّذي هو الأمر الأكثر أهمية بالنسبة لها، إنها تدمر أي شيء بشراسة للحفاظ على عالمها الصغير، والذي هو أهم شيء بالنسبة لها: عش النمل

هي لا تعرف ما كانت عليه قبل أن تصبح نملة، فهي تجهل كل ما يتجاوز عالمها الصّغير

وهذا حال الكثير من النّاس الذين لا يعرفون حقيقة أصلهم، ويظنّون أنّهم الأفضل بين الكلّ و الجميع، دون التّخلي عن أذواقهم و رغباتهم ودون أن يبصروا بأنّهم يعتمدون على الكلّ

.والجميع (كل الطبيعة). وأينما كانوا يعتقدون أن عاداتهم هي الّتي يجب أن تسود

لهذا يوجد الكثير من المعاناة في العالم، لأن الغالبية العظمى تقريباً تشعر بمُلكية الطّبيعة وهذا العالم، فهُم لا يعرفون مطلقاً من نحن ومن أين أتينا وإلى أين سنذهب

وبسبب هذا كلّه، يُصبح هؤلاء التّعساء شرسين فهُم يعتقدون أن العالم يجب أن يعيش معتمداً عليهم وعلى أفكارهم المصطنعة، اضافة الى جهلهم المطلق بحالتهم المأساوية والمُخزية كحيوانات عقلانيّة مفكّرة، متألّمة ومعرّضة للموت

وكلّما زاد جهلهم زادت شراستهم لشعورهم بامتلاك جميع الحقوق، فعندما لا تُمنح لهم تلك الحقوق الّتي يعتقدون أنّها من حقّهم، يصبحون وحوشاً بل أسوأ من كل الوحوش. هم النّاس الّذين لا يعرفون الاستماع، يُريدون فقط أن يُسمع لهم

وهذا هو السّبب في عدم المبالغة أبداً من التأهب والحذر الدّائم من هذه الوحوش، فالوحوش لا تعترف بحقوق أي شخص، هي تتمتع بجميع الحقوق لأنفسها ولا تدرك أبسط الأشياء في الحياة وهو أنّه: يجب أن تحبّ أخاك كنفسك وتفعل الخير دون النظر إلى مَن، وألّا تفعل لأخيك ما لا تريده لنفسك

!النّاس الغاضبة تشكّل خطراً! ومقابل كلّ غضب يوجد الجهل بالحياة

فلنعمل جميعاً على معرفة بعضنا البعض ومعرفة الحياة إلى أقصى حدّ، تلك التي تعيدُنا إلى أصلِها، لنُصبح أكثر هدوءً، إضافة إلى الحكمة المكتسبة عبر التّعرف على ماهيّة الحياة الحقيقية

سنرى أخيراً ونفهم أن حقنا الحقيقي هو تقييد أنفسنا، من أجل العيش في وئام مع الكلّ والجميع

هيّا ندرس كتاب الثقافة العقلانية، والثقافة الطّبيعية الخاصّة بالطّبيعة، والكون الحقيقي، وكتاب المعرفة الذّاتية

!آملين الصّحة والسلام للجميع من خلال التّنمية العقلانية

(*)  النص البرتغالي:

https://nalub7.wordpress.com/2017/10/22/a-ferocidade-humana-e-diretamente-proporcional-ao-seu-nivel-de-ignorancia/

Sobre nalub7

Uma pessoa cuja preocupação única é trabalhar em prol da verdadeira consciência humana, inclusive a própria, através do desenvolvimento do raciocínio, com base nas leis naturais que regem a natureza e que se encontram no contencioso da cultura natural da natureza, a CULTURA RACIONAL, dos Livros Universo em Desencanto.
Esse post foi publicado em AUTOCONHECIMENTO, EDUCAÇÃO E CULTURA, Livros, Saúde e bem-estar e marcado . Guardar link permanente.

Deixe um comentário

Preencha os seus dados abaixo ou clique em um ícone para log in:

Logotipo do WordPress.com

Você está comentando utilizando sua conta WordPress.com. Sair /  Alterar )

Foto do Google

Você está comentando utilizando sua conta Google. Sair /  Alterar )

Imagem do Twitter

Você está comentando utilizando sua conta Twitter. Sair /  Alterar )

Foto do Facebook

Você está comentando utilizando sua conta Facebook. Sair /  Alterar )

Conectando a %s