الطاقات في التحويل المنحط والمتدهور المستمر، لا يوجد فيه أي خير للبشرية.

ENERGIAS EM TRANSFORMAÇÃO DEGENERADA CONSTANTE, NADA DE BOM FAVORECEM À HUMANIDADE.

https://drive.google.com/open?id=0B_Q1dy73C4FdV1lwVmE3RGRnMzlTMU1zNE9BYkc5RmFZN3hF

(انقر فوق الرابط لسماع الصوت)

download1

 (DF-نيلي كاستيلو، طالبة الثقافة العقلانية، برازيليا)

 

!إحفظه

أيها الأصدقاء، هل توقفتم يوماً للنظر إلى العالم والتفكير بشيء مشترك يحدث لكل شيء

وللجميع، حيث يكون التدهور ثابتاً، وبالتالي يصبح كل شيء أسوأ: يٌكَوّن، يولد، يكبر، يصبح

عجوزاً ويختفي؟

ما سبب هذا التدهور؟

هي موجودة في طاقات هذا العالم، اللَّتْنَ كُنَّ دائماً يَقِدْنَ كل شيء والجميع، ولأنهن تتدهْوَرْنَ

وتَتَغَيَّرْنَ بإستمرار، فإن كل شيء يسيطِرْنَ عليه يتبع نفس خط التَّحول نحو الأسوأ، حيث

.يولدون ويموتون، ويولدون ويموتون، ويولدون ويموتون

إذا كان سبب الحياة المادية جيداً، وخالياً من الإنحطاط، فسيكون كل شيء وكل شخص أبدياً ولا

.ينته مطلقاً

هناك دليل على أن هذا العالم في إنحطاط مستمر لم تصنعه أية قوة سمائية، لأن الإله أبدي ولَما

.أعطى سبباً للكائنات في إنحطاط مستمر، الذين يلدون ليموتون

وبالتالي، فإننا نلفت الإنتباه إلى أهم شيء في حياتنا والذي يهتم بالبحث ومعرفة الأصل الحقيقي

.للبشرية

لقد توخَّينا هذا الحذر ووجدنا تفسيراً لِتَنَكُّسِنا وكل شيء، والذي هو في الطاقات المكونة لهذا

الكون الذي نعيش فيه ألا وهي الطاقات الكهربائية والمغناطيسية، طاقات في إنحطاط مستمر

.ومع تقطيع أوصالها

ثم ذهبنا أبعد من ذلك ووجدنا الثقافة العقلانية لكُتُب الكون في خيبة أمل أو الكون في وهم،

.والتي يمليها هدف الكون الذي نشأ منه هذا الكون الذي نتواجد فيه حالياً

سكان هذا الهدف الكوني، وهو عالم متفوق على عالمنا، لأنه عالم لا يوجد فيه إنحطاط، من هذا

العالم الذي يتم كشفنا له، على أساس وبمنطق، لماذا ظهر الإنحطاط، الذي تسبب بظهور هذا

.العالم الثاني الذي نعيش فيه

كما هو الحال في عالمنا، يوجد جيل من الأحياء، توجد هناك أيضاً، ولكن في إطار عملية التطور

.الذاتي، وليس الإنحطاط

لذلك، هناك يوجد سكان أبديون في تقدم مستمر من النقاء، وكان هناك جزء في هذا العالم

.العلوي، الذي لم يكن مستعداً للدخول في تَقَدٌّم أو تَطَوُّر

أدى دخول عدد قليل من السكان قيد التقدم، في هذا الجزء الذي لم يكن جاهزاً للتقدم، إلى خلل

.وإنحطاط تسبب في هذا العالم المتدهور الذي نجد أنفسنا فيه

تسبب هذا الخلل في إنحطاط “الطاقة العليا” في ذلك الجزء الذي لم يكن جاهزاً للتقدم، والذي

إنقسم إلى طاقتين منحطتين ومشوهتين وملوثتين ومضمحلتين أيضاً، وهما الطاقات الكهربية

والمغناطيسية، مع الطاقة قيد التقدم، تشكل هذا العالم الذي نعيش فيه بكل كائناته المرئية وغير

المرئية، مقسماً إلى 7 أجزاء رئيسية: الشمس والقمر والنجم والماء والأرض والحيوانات

.والخضروات

إذا كان سكان عالمنا الأعلى، وهو عالم أبدي، متوازن، أو عقلاني (وهو نفس الشيء)، إذا كان

هؤلاء السكان لم يتقدموا من تلقاء أنفسهم في هذا الجزء الذي كان لا يزال في التكوين وبالتالي

دون شروط لمتابعة التقدم الذي أحرزه هؤلاء السكان العقلانيون، لن يكون هناك خلل، لا

إنحطاط، أقل بكثير من تقسيم الطاقة المنطقية للجزء المكون إلى هاتين الطاقتين الكهربائية

.والمغناطيسية

سنكون نعيش كعقلانيين، ككائنات نقية ونظيفة وكاملة وأبدية في العالم العقلاني، وهذا الجزء،

الذي لم يكن جاهزاً للتقدم، قد يكون في وضع يتيح له تعزيز تقدمه الذاتي، ولن يكون هناك عالم

غير متوازن من هذا القبيل الذي نعيش فيه، حيث يعيش الجميع وكل شيء غير راضٍ ،

.وبالتالي في معاناة مستمرة

بالنسبة للقارئ المتنبه والمميز، توصل الآن إلى ما هو الكائن الإلهي، الكيان المتفوق للعالم

العقلاني، لا علاقة له بأصل وتشكيل هذا العالم الثاني الذي نعيش فيه، وهو عالم من الوحل

والطين والمعاناة والألم. . ربما تكونوا قد أدركتم أنه حتى يتم فصلنا في الحياة عن هذا العالم من

المادة التي لم نتسبب في أي شيء، ولكن لا شيء سوف يعطينا الحل لمعاناة كل شيء والجميع،

كما أننا لا نزال على إتصال في هذا المجال الكهربائي والمغناطيسي، المتسبب بتدهور الطاقة

المنطقية لهذا الجزء في التكوين، وهو ما لا يشبه الطاقة المنطقية لسكان العالم الرشيد في تقدم

.النقاء 

دخلنا الجزء المُنْحل في التكوين وإستمرَّينا فيه، حيث تدهور كل شيء أكثر فأكثر. نحن خارج

.وطننا، تقدمنا الطبيعي الحقيقي للنقاء

ثبت هنا وثبت أن خروجنا من هذا الحقل غير المضياف هو ما سيجعلنا نعود إلى حالتنا الطبيعية

.من الطاقة المنطقية في تقدم من النقاء

ولكن، لعدم معرفة حقيقة الحقائق، والحيوانات الرشيدة أو العقلانية، ورهينة الجزء الحيواني،

التي نشأت من الجزء حيث ندخل، تصور لا أكثر من جانبكم الرشيد أو العقلاني، وهو ذلك الجزء

الذي هو أعلى وأسمى لكل شيء  وفوق الجميع، هذا هو الإله الحقيقي، والعقلاني أو الرشيد

الأعلى، وبالتالي الإستمرار على أنه أقل شأناً عقلاني، أيأنهم عقلانيون لا يفكرون، لأن المنطق

.لا يحدث إلا عندما نعزل أنفسنا عن القوات الكهربائية والمغناطيسية

كنا جميعاً هكذا سجناء على الجزء الكهربائي والمغناطيسي، والذي هو جزء الحيوانية، حيث

إعتقدنا فقط وتخيلنا، وبأننا وصلنا إلى تطور كبير جداً من الفكر، وكنا نظن أننا نفكرحقاً

.بعقلانية

كل ذلك لأنهم غير مدركين أن المنطق لا يسمح بالكراهية أو اللاإنسانية أو الحسد أو الغيرة أو

الكبرياء أو الكسل أو الغطرسة أو الجشع أو الطموح أو الباطل أو الخيانة أو السموم وغيرها

.من المكونات الحصرية للجزء الحيواني – غير موجود في الجزء الرشيد

لذا أيها الأصدقاء، بغض النظر عن مقدار حديثنا حول هذا الموضوع، لا يزال من المستحيل

إيقاظ الجميع من نوم الحجر الكهرومغناطيسي هذا، الذي يمنع الحيوانات الرشيدة من صد

.أنفسهم مدى الحياة

حتى لا يريدون شيئاً أكثر في الحياة، لكنهم سيعودون إلى حالتهم الطبيعية للعقلانية النقية

.والنظيفة والكمال في عالمنا الحقيقي، العالم الرشيد، إلى جانب الله الحقيقي، العقل الرشيد

يجب على ساعة واحدة أن ترى ونرى الوقت الذي فقدناه جميعاً منذ مغادرتك للعالم الرشيد،

على الرغم من التحذيرات المنطقية بعدم الإصرار على هذه الأودية المذهلة، لكننا لم نستمع

.ونسيء إستخدام الإرادة الحرة وندير ظهورنا على  للرب الحقيقي

وكونه عقلاني يحترم الإرادة الحرة، وهو عقل متفوق، فقد جلب لنا هذه الرسائل التي تكشف

عن الأصل الحقيقي لكل شيء والجميع، لفت إنتباهنا إلى القوة التي لم نستخدمها بعد للخير من

خلال قراءة وإعادة قراءة كتبه، “الكون في خيبة الأمل أو في وهم” ، لتكون محبطة من الضرر

الذي تسببت فيه مع دخولنا في جزء من العالم الرشيد أو العقلاني حيث لا ينبغي لنا أن نتقدم من

تلقاء أنفسنا وذلك من خلال القيام بذلك، والقراءة اليومية بصبر ثم سنحصل على إتصالنا

.بالطاقة  العقلانية في العالم العقلاني عن طريق العودة إلى دارنا الأبدية والحقيقية

هذا هو الحل الحقيقي والحاسم الوحيد لجميع مشاكلنا ومشاكل هذا العالم الثاني، الذي يعتمد

عليه إنفصالنا عنه، بحيث يكون هذا الجزء يتشكل مرة أخرى في العالم العقلاني، لا شيء يفقد،

ولا شيء يخلق، وكل شيء يتحول، ويتصرف وفقاً لتوجيه كتاب “الكون في خيبة الأمل أو في

.وهم”، دعونا جميعاً، لأول مرة، أن يحول للأفضل وليس إلى الأسوأ

لنكن الفائزين، من خلال تطوير التفكير، من خلال والقراءة المستمرة،  الصبورة والمواظبة

.العاكسة للكون في خيبة الأمل أو في وهم

هذا هو الكتاب الذي تحتاجه البشرية جمعاء بأقصى درجة من الإلحاح للخروج من هذا العالم من

“!الطين والدموع والتوحش والمعاناة، التي تشكل “حقيقة مملكة الشر

 

 

(*)  النص البرتغالي:

https://nalub7.wordpress.com/2019/12/07/energias-em-transformacao-degenerada-constante-nada-de-bom-favorecem-a-humanidade/

Sobre nalub7

Uma pessoa cuja preocupação única é trabalhar em prol da verdadeira consciência humana, inclusive a própria, através do desenvolvimento do raciocínio, com base nas leis naturais que regem a natureza e que se encontram no contencioso da cultura natural da natureza, a CULTURA RACIONAL, dos Livros Universo em Desencanto.
Esse post foi publicado em AUTOCONHECIMENTO, EDUCAÇÃO E CULTURA, Livros, Saúde e bem-estar e marcado , , , , , , , , . Guardar link permanente.

2 respostas para الطاقات في التحويل المنحط والمتدهور المستمر، لا يوجد فيه أي خير للبشرية.

  1. MARIA VIANA MACEDO disse:

    Salve!

    Obter o Outlook para Android

    ________________________________

    Curtido por 1 pessoa

Deixe um comentário

Preencha os seus dados abaixo ou clique em um ícone para log in:

Logotipo do WordPress.com

Você está comentando utilizando sua conta WordPress.com. Sair /  Alterar )

Foto do Google

Você está comentando utilizando sua conta Google. Sair /  Alterar )

Imagem do Twitter

Você está comentando utilizando sua conta Twitter. Sair /  Alterar )

Foto do Facebook

Você está comentando utilizando sua conta Facebook. Sair /  Alterar )

Conectando a %s