في الثقافة العقلانية لا توجد إلتزامات

EVENTO INTERNACIONAL EM RIO CLARO-SP.JPG

https://drive.google.com/open?id=1dk8jbaGlq6k3KkyefXyN0eoT4IQ2-eZL

(انقر فوق الرابط لسماع الصوت)

download1

(*)

.الثقافة العقلانية ليست طائفة، وليست ديناً ولا فلسفة

في الطوائف والأديان لدينا عقيدة وإلتزامات. وهكذا، على الشركات التابعة للطوائف

والأديان واجب التقيد والوفاء بها. الثقافة العقلانية هي معرفة طبيعية للطبيعة، بحيث

تدرك البشرية ما هي هذه الطبيعة ومن هو الذي يخلق كل شيء وكل شخص، والتي

نعتمد عليها في كل شيء للعيش فيها. هذا يجعل من الممكن أن نكون قادرين على

العيش في وئام تام معها، وهذا سيجعل حياتنا سلسةً ومتوازنةً وصحيةً ومُنْهِيَةً

.للمعاناة

،ومن أجل ذلك، من أجل أن نكون مدركين للطبيعة الحقيقية وحركاتها، مِيكانِيكِيَّتِها

،وكيفية عملها، نحتاج إلى دراسة الكتاب الذي يعطينا كل هذه المعرفة الحقيقية حولها

.حتى نتمكن من الحصول على ثقافتها، الَّتي هي الثقافة الطبيعة والثقافة العقلانية

لماذا؟

لأن الثقافة التي تستخدمها البشرية في حياتها اليومية لملايين السنين هي ثقافة ضد

،الطبيعة الطبيعية، وبالتالي، تجعل الإنسان غير متوازن بشكل متزايد، ووَقِح ومُتَخَلِّفْ

.ويحوله إلى كائن ماديٍّ، مقيِّمٍ للمادة، الَّتي هي لا شيء، كما الوجود كله  كذلك

وهذا هو السبب في أن العالم يتسم بالعنف بشكل متزايد، لأنه يتبنى ثقافة مصطنعة

ومزيفة، خارج قوانين الطبيعة الطبيعية، ثقافة ضد نفسه وذاته، مما يجعله أكثر وقاحةً

.وخارجاً عن الواقع

ثم تثور الطبيعة في تجاهله لقوانينها الطبيعية، مطبقة الإجراءات التصحيحية

.الضرورية للإنسانية لتستيقظ على الطبيعة الحقيقية التي لا تعرفها البشرية

يتصرف الكائن داخل الطبيعة، وفقاً لقوانين الطبيعة الطبيعية، والكائن ليس مجبوراً

على أي شيء، كَوْنَه يعيشُ في وئام مع الطبيعة، وهو يتصرف بشكل طبيعي كما لو

كانت الطبيعة نفسها تفعل ذلك، لا يحتاج إلى التصحيحات وشدّ الآذان من قبل

الطبيعة. أَلَا وهي الإلتزامات، حيث يُجبر الكائن الحي على فعل أشياء تتعارض مع

طبيعته، وضد هدوئه، ليشعر على جلده بما يفعله مع الطبيعة، التي عانت منذ آلاف

السنين من سلوك مصطنع ونِدْرة الأحياء الذين يعيشون بطريقة طبيعية، من خلال

الجهل المطلق للقوانين الطبيعية، ضد الطبيعة، لأنهم لا يعرفون ثقافتها الرائعة، التي

.لا تضر أي شيء أو أي شخص، أَلا وهي الثقافة العقلانية

ومن خلال دراسة الثقافة العقلانية، الواردة في كتب الكون في خيبة الأمل أو الكون

في وهم، يصبح المرء مدركاً بشكل طبيعي لجوهر الطبيعة، ويوحد كل شيء

والجميع، لما فيه خير لكل شيء وللجميع، ومن ثم يمكن أن يدرك مقدار الثقافة المادية

.التي يعتمدها كم هي ضارَّة لنفسه ولذاته

هذا هو المكان الذي يشعر فيه الشخص نفسه حتماً بالحاجة الملحة للتصحيح والتكيُّف

مع الثقافة الطبيعية للطبيعة، والثقافة العقلانية، من أجل مصلحته الشخصية ولصالح

البشرية جمعاء، متوصِّلاً إلى نتيجة رائعة مفادها أن هذه الثقافة هي الثقافة الحقيقية

التي يجب على الحيوانات العقلانية أن تعتمدها، بحيث تكون للمعاناة في العالم نهاية

.أبدية، حيث يسود السلام والوحدة والإنسجام بين جميع الشعوب

تقود الثقافة العقلانية الحياة إلى التفكير، وهو أمر لم تكن الثقافة المادية والإصطناعية

قادرة على فعله، لأن الثقافة الإصطناعية هي ثقافة تركز فقط على الوجود المادي،

حيث يحارب الفرد ضد كل شيء وضدَّ الجميع فقط لكي يكون مادياً بحالة جيدة،

.بصرف النظر عن إلحاق الأذى بالآخرين، مما تسبب في إنقسام وتقسيم الجميع

لذلك، تطور الثقافة العقلانية التفكير، والثقافة الإصطناعية تطور فقط التفكير الأناني

،المادي، حيث يفكر الحي في نفسه فقط وبقية الخلق بالنسبة له فليذهبوا إلى الهاوية

.ولا يضع نفسه في مكان نُظَرائِه الآخرين

في الثقافة المصطنعة المادية، يلتزم الفرد بإتباع الإجراءات التي تضحي بكونية المرء

نفسه للحصول على مهنة، ومنصب إجتماعي، ومكان صغير في “الجنة”، دون أن

يكون له التوجه الصحيح والطبيعي من الطبيعة، وهو مكتوب في راحة اليد من أيدي

.الشخص، للتأكد من مسارهم الصحيح في الحياة وبدون تضحيات

إن الكائن الحي، الذي يمتلك الثقافة العقلانية، موجه بشكل طبيعي إلى الصحيح وإلى

الحقيقي، من أجل تحقيق كل ما يلزمه ويحتاج أليه دون الإضرار بنفسه ولا بأي

. .شخص آخر، خالياً من الإضطرابات الذاتية والمعاناة الناجمة عنه

لهذا السبب، الثقافة العقلانية، ليس لديها أي إلتزامات إجبارية، لأنه في حوزتها، يتم

،تطوير الكائن الحي بطريقة عقلانية، يتم تطويره داخل الصحيح والحقيقي الطبيعين

ويتلقى بشكل طبيعي جداً، مباشرة من العالم الأعلى ومن الطبيعة، الإرشادات البسيطة

للخير والحق. تقدم مثالي في حياتك، كونك خالي تماماً من أي نوع من المعاناة. وترد

.هذه المبادئ التوجيهية للكائن الحي الذي كان يفكر دون أي وسيط

هنا هو تفسير لماذا في الثقافة العقلانية لا يوجد لديه إلتزامات. ما هو الإلتزام إذا كان

الشخص الحي يعرف وكان متأكداً مما ينبغي فعله ومما يجب عليه ألا يفعله؟

لذلك، مع التفكير المتطور (ما يحدث عندما يكون الكائن الحي على دراية كاملة

بالثقافة العقلانية)، فإن هذا الكائن الحي، كما يقول، يعيش في جنة حقيقية، كل شيء

.يعمل لصالحه

بعد ذلك يتم تحصين الكائن الحي إلى الأبد من كل ما هو شرير وما هوسيِّئ، يسترشد

التحصين العقلاني، وهو محور النور الأبدي من عالمنا الأصل، العالم العقلاني أو

،الرَّشيد، في إتصال ليلاً ونهاراً، نهاراً وليلاً مع تطوير التفكير العقلاني للشخص

.الذي يوجد في الغدة الصنوبرية، في وسط رأسه، في برزخ الدماغ المتوسط

في هذه الحالة، تم تحصينه على نحو منطقي، وحقق الكائن الحي حريته المطلقة من

.خلال كونه في وئام تام مع الطبيعة والعالم العقلاني أو الرَّشيد

،والطبيعة هكذا أيضاً، بالحرية ، تريد أبناءها جميعهم أحراراً، لأن حريتها أمر حتمي

وهي لا تتفاوض على حقوقهم. لذلك، لا تلزم أيِّ شخص بتطوير تفكيره، ولا يوجد

هذا الإلتزام.  كل شخص حر في إستخدام إرادته الحرة، وهذا سبب فائق، وليس هناك

.شيء أفضل من الإرادة الحرة

الإلتزام هو ضد الثقافة العقلانية، إنه ضد الطبيعة. ومن يُجبره على ذلك أو ذاك

كشرط للحصول على ما يحتاجونه لبقائهم على قيد الحياة أو الخلاص هو ضد

الطبيعة، ويعاني من عواقب سوء المعاملة ضد القوانين الطبيعية، ولهذا السبب ينتقل

العالم من سيء إلى أسوأ، حيث تزداد المعاناة والْوَحْشِيَّة يوماً بعد يوم، مما يجعل هذا

.العالم الذي نعيش فيه دار مجانين حقيقي

بعد كل هذا، لقد توصل القارئ الجيد إلى إستنتاج أن هذا الواجب، وليس الإلتزام،

لنشر الثقافة العقلانية على الجميع دون تمييز في جميع أنحاء العالم، بحيث يمكن

للجميع، في حوزتهم الثقافة العقلانية، تصحيح أنفسهم وتكييفهم. لقوانين الطبيعة

الطبيعية، مستفيداً منها ومفيداً بها العالم بأسره، لأن كل شخص يبدأ في التصرف

بعقلانية، يتعاون حتى تتم إزالة الشر نهائياً من الأرض، وتتعاون من أجل ترشيد

،الشعوب، أي الجميع لمعرفة العالم من جنسه، وهو فريد من نوعه، هو عقلاني

ومعرفة كيفية العودة، في الحياة، إلى عالمنا الأصلي الحقيقي من خلال التواصل معها

.من خلال تطوير التفكير

وبالتالي، فإن العمل، المرتبط بالعالم الرشيد، في نهاية الصلاحية الطبيعية لجسم

المادة، لا يولد المرء مرة أخرى في هذا العالم الذي نعيش فيه، لأنه مرتبط بنا حقاً

.وينتمي إلى عالمنا الحقيقي، العالم العقلاني أو الرشيد

،فقط أولئك الذين لا يرغبون في تطوير تفكيرهم سيستمرون في هذا العالم المادي

لكنهم يولدون مرة أخرى هنا لم يعدوا حيوانات عقلانية، لأن هذه الفئة قد إنقرضت

منذ عام 1935. وبعد ذلك سوف يولدون كحيوانات غير عقلانية، أربعة أقدام

وقدمين، لأن الطبيعة هي واحدة من التحولات، لا شيء يضيع، لا يخلق شيء، بل كل

.شيء يتحول، من حياة إلى أخرى ومن شكل إلى آخر

قم بالتّحول إلى الأعلى، وإرجع إلى  العالم العقلاني كعقل نقي، ونظيف، وكامل، أو

.تَحَوَّلْ إلى الأدنى كحيوانات غير عقلانية

أَحِبْ نفسك، متعرفاً وناشراَ الثَّقافة العقلانية من الكتب الكون في خيبة الأمل أو الكون

.في وهم

 

(*)  النص البرتغالي:

https://nalub7.wordpress.com/2019/07/21/na-cultura-racional-nao-existem-obrigacoes/

Sobre nalub7

Uma pessoa cuja preocupação única é trabalhar em prol da verdadeira consciência humana, inclusive a própria, através do desenvolvimento do raciocínio, com base nas leis naturais que regem a natureza e que se encontram no contencioso da cultura natural da natureza, a CULTURA RACIONAL, dos Livros Universo em Desencanto.
Esse post foi publicado em AUTOCONHECIMENTO, EDUCAÇÃO E CULTURA, Livros, Saúde e bem-estar e marcado , , , , , , , , , , . Guardar link permanente.

Deixe um comentário

Preencha os seus dados abaixo ou clique em um ícone para log in:

Logotipo do WordPress.com

Você está comentando utilizando sua conta WordPress.com. Sair /  Alterar )

Foto do Google

Você está comentando utilizando sua conta Google. Sair /  Alterar )

Imagem do Twitter

Você está comentando utilizando sua conta Twitter. Sair /  Alterar )

Foto do Facebook

Você está comentando utilizando sua conta Facebook. Sair /  Alterar )

Conectando a %s