القوة الطبيعية للطبيعة

O PODER NATURAL DA NATUREZA

https://drive.google.com/open?id=0B_Q1dy73C4FdSnF4WGZna2preU84aWh6WTBPdWY5OUxEeTAw

(انقر فوق الرابط لسماع الصوت)

download1

(*)

العقلاني الأعلى

 

 

. الطبيعة هي التي فعلت كل الأعمال وهي التي تساعد وتحافظ على كل الأعمال

.لذلك لا أحد أقوى من الطبيعة 

.الطبيعة لا تعتمد على أي أحد وأفعالك تعتمد عليها من أجل العيش

.لذلك لا أحد غيرها

.الطبيعة هي كل شيء وأعمالك ليست كذلك

.لذلك لا أحد أقوى من الطبيعة

إنها الطبيعة التي تشكل هذه المجموعة المكونة من

.سبعة أجزاء، وهي: الشمس والقمر والنجوم والمياه والأرض والحيوانات والنباتات

.المكونات النجميَّة هي الكواكب وسكان هذا الفضاء الهائل

إذن تحكم البشرية التأثيرات النجمية للكواكب والقوة الغير المرئية، والتي هي سكان

.الفضاء أو سكان النجوم، أو سكان الفراغ

.كل هذا يحكم تأثيراته على الإنسانية، من قوة مطلقة لسكان الفضاء

لذلك، قبل هذه القوة، هذه القوة الطبيعية العظيمة، الإنسان هو فيلم صغير وغير مهم

.على الأرض

.إنها لعبة للقوى الطبيعية، إنها لعبة الطبيعة هي التي صنعتها

.إنها لعبة من صنعها وماذا قام بعمل كل هذا

وبطريقة  أن كل أفعال الطبيعة، لأنها تحكمها، جميعها ستصل ضمن المرحلة

.المنطقية العقلانية، لأن جميعها تحكمها قوة الطبيعة التي صنعتها وتحافظ عليها

إذن ليدخل الجميع في المرحلة العقلانية وكونوا على علم بها، لأنها شيء طبيعي من

.الطبيعة، من أجل إنقاذ أعمالكم

.أنت لا تريد اليوم، وتريد غداً، ولا تريد غداً، وتريد لاحقاً

.اليوم لديه فكرة واحدة، وغداً لديه أخرى وهكذا وصاعداً

.يأتي يوم الجميع

مع قوى الطبيعة لا أحد يستطيع أن يوازيها، والمرحلة العقلانية هي المرحلة الطبيعية

للطبيعة.  وبعد ذلك، الجميع في المرحلة، فقط بحاجة إلى معرفة ماهية هذه المرحلة

من الطبيعة ولاحظوا قريباً، لأن الطبيعة تعمل كل شيء، لمعرفة ومعرفة سبب وجود

.هذه المرحلة

.الطبيعة تنقل التفكير العقلاني في جميع أنحاء البشرية، لأن الطبيعة عقلانية

إذن هذه مسألة أيام، لكي يدرك العالم بأسره ويدخل بكل حب وإمتنان في هذه

.المرحلة

.لذلك لا فائدة لوجهات نظر مختلفة من أي شخص

.لأن لا أحد يعرف أي شيء

.من يعرف هو من يحكم، إنها الطبيعة

القوة الطبيعية هي قوة القوى، لأن الطبيعة هي من فعل كل شيء، وخلق كل شيء،

.وخلق كل شيء، ويغذي كل شيء، ويعطي كل شيء

.كل شيء من الطبيعة

.لذلك فالحاكمة هي الطبيعة

.وكلهم يطيعون أمر الطبيعة للقوات العليا الطبيعية

هذا يعني أن لا أحد يعرف ما يقول ولا أحد يعرف ما يفكر فيه ولا أحد يعرف ما

.يريد

ونعم، من يحكم كل شيء، وهو الطبيعة، هو الذي يعرف ما يريد ويعرف ما يقول

.ويعرف ماذا يفعل

.الإنسانية هي أداة الطبيعة

.إنها ألعوبة الطبيعة

.إنها قيادة الطبيعة

.وهكذا، هناك مناعة عقلانية وثقافة عقلانية في التسلسل اليومي

.الطبيعة تنقل الأفكار، والبديهة، والخيال، والرغبات، إنها القيادة القوية لأفعالها

.وأن كل شيء يعتمد عليها للعيش، والجميع يعتمد عليها للعيش

.لذلك، قوة القوى هي الطبيعة

،تعطي الطبيعة كلاً من الغذاء والفكر الذي تريد إيصاله، والفكرة، والبديهة، والخيال

والذوق، لأنهم أطفال من هذه الطبيعة، ويحكمونها، وهي التي تحدد الإرادة، من

يعطي. إنها تعطي الغذاء للجميع، وتعطي كل شيء للجميع وتعطي البديهة والفكر

والخيال والتواصل بالطريقة التي تحكم بها الطبيعة. لذلك، كل شخص آخر في فترة

وجيزة، يدرك المرحلة، يتعاون من أجل مصلحة أنفسهم مع الثقافة العقلانية وكلهم

سعداء ومرحون ومضمون، للعثور على الطعام الذي توفره الطبيعة التي يحتاجونها

.ويلزمهم منها، كونها أهم شيء في حياة الجميع – الخلاص الأبدي للجميع

.هذا يعتمد على الأيام

.هو الآن، ليس غداً

.الطبيعة حية وتعمل على أفعالها، من أجل إنقاذ أفعالها، وهي الإنسانية

من لا يريد الخير لنفسه؟

.خاصة في الساعات التي يعبر فيها العالم، في أحلك ساعات وجوده

.العالم لا ينتمي لك

.العالم ليس من البشر

.صنع العالم بطبيعته

.تم صنع الإنسان من خلال الطبيعة التي تأمر به

.كل شيء سوف يتغير مثل البرق، لصالح الجميع

.لأنهم جميعهم أطفال طبيعيون من الطبيعة التي صنعتهم

.لذلك، فإنها تحكم القوة القوية، الطبيعة بأولويتها لتأخذ القاذف إلى مكانه

 

 

 

إقرأ كتاب الكون في حالة خيبة أمل أو الكون في وهم

!الأصل الحقيقي للبشرية

 

 

 

(*)  النص البرتغالي:

https://nalub7.wordpress.com/2018/03/21/o-poder-natural-da-natureza/

 

Sobre nalub7

Uma pessoa cuja preocupação única é trabalhar em prol da verdadeira consciência humana, inclusive a própria, através do desenvolvimento do raciocínio, com base nas leis naturais que regem a natureza e que se encontram no contencioso da cultura natural da natureza, a CULTURA RACIONAL, dos Livros Universo em Desencanto.
Esse post foi publicado em AUTOCONHECIMENTO, EDUCAÇÃO E CULTURA, Livros, Saúde e bem-estar e marcado , , , , , . Guardar link permanente.

Deixe um comentário

Preencha os seus dados abaixo ou clique em um ícone para log in:

Logotipo do WordPress.com

Você está comentando utilizando sua conta WordPress.com. Sair /  Alterar )

Foto do Google

Você está comentando utilizando sua conta Google. Sair /  Alterar )

Imagem do Twitter

Você está comentando utilizando sua conta Twitter. Sair /  Alterar )

Foto do Facebook

Você está comentando utilizando sua conta Facebook. Sair /  Alterar )

Conectando a %s