الجميع مرتبطون ويعانون من عواقب عدم التوازن العالميّ

TODOS INTERLIGADOS E SOFRENDO AS CONSEQUÊNCIAS DO DESEQUILÍBRIO MUNDIAL

https://drive.google.com/open?id=0B_Q1dy73C4FdYXd1ekpveU5JcHpyY0hUcTduR3dHRW5QY2ln

(انقر فوق الرابط لسماع الصوت)

download1

(*)

(DF – نيلي كاستيلو، طالبة الثقافة العقلانية، برازيليا)

 

 

إن طبيعة الحيوان العقلاني هي من عقلانيين أنقياء ونظيفين ومثاليين، لأنه بإرادتهم الحرة”

والعفوية، شوّهوا أنفسهم إلى حيوان عقلاني وبقوا على ذلك، لأنهم كانوا مشوهين، إنهم غير

(معروفين بأصلهم الحقيقي وطبيعتهم الحقيقية.” (العقلاني الأعلى

هكذا يفسر مؤلف كتب الثقافة العقلانية، “الكون في خيبة أمل أو الكون في وهم”، يثبت ويبرهن

أننا كنا جميعاً طاقة، طاقة عقلانية، أجساد ذات كتلة كونية نقية ونظيفة ومثالية أو كاملة

الأوصاف، مع تقدمهم في النقاء. لهذا السبب، في العالم الذي أتينا منه والذي ننتمي إليه، هناك

.مساواة، وبالتالي، توازن، سلام، حب، أخوة، وئام وسعادة

عندما نتدهور فيزيائياً ونتشوه، مع رحيلنا عن العالم العقلاني، فلقد بقينا جميعاً مختلفون عن

بعضنا البعض، حيث نفقد حرية الاكتفاء الذاتي، ونصبح نعتمد على كل شيء والكلّ، ونضاعف

.التنكس والتشوه من خلال التكاثر

.وكوننا منتوج نسخ متتالية، فنحن بقايا بعضنا البعض، وبالتالي، مترابطين

هذا هو السبب في أننا نعاني من عواقب مواقف الجميع وكل شيء، لأن كل شيء وكل شخص

.مترابطين بعضاً ببعض

وهكذا، أيها الأصدقاء، فإن الصعوبات التي يواجهها الجميع، مثل البطالة، ونقص الأموال في

نظام غذائي صحي، هم موجودين في كل مكان في العالم، بسبب عدم المعرفة بأننا خارج

الطبيعة، ومنحدرون ومشوهون، بدون سبيل للخروج من هذا الموقف بدون مساعدة من العالم

.الأعلى

وقد وصلت تلك المساعدة إلى الأرض، عندما بدأت الطاقة الفائقة لعالمنا الحقيقي، العالم

.1935 العقلاني، تحولت لقيادة الطبيعة في عام

هذه الطاقة هي الطاقة العقلانية لتطوير الأنا الحقيقي لدينا، والذي يعتبر الجزء العقلاني من

للحيوان العقلاني. هذا الجزء هو التفكير، الذي أصيب بالشلل في الغدة الدماغية المركزية، أو

.الكلى (أو الغدة الصنوبرية) في انتظار مرحلة تطوره

كان هذا الحدث الذي لم يسبق له مثيل علامة الألفية الثالثة، الألفية لتطوير التفكير، والتي لا

يمكن تطويرها وتطويرها إلا من خلال الطاقة العقلانية للعالم العقلاني، من أين أتينا وألى أين

.يجب علينا العودة

وبالتالي، كان هناك تغيير في مرحلة بالطبيعة، بسبب تغيير قيادة الطاقات الكهربائية

والمغناطيسية لهذا العالم السفلي أو الأدنى الذي نعيش فيه، من أجل الطاقة العقلانية، طاقة

.الكائن الأعلى لكل شيء وللجميع، العقلاني الأعلى

نتيجة لذلك، تمّ إبعاد الألفية الثانية، التي كانت مرحلة التفكير، بحيث يمكن تطوير التفكير

.بواسطة الطاقة العقلانية

ثم بدأت الطاقات الكهربائية والمغناطيسية في محاولة لتدمير جميع أعمالهم، وهذا هو سبب

.الخلل العالمي: الأخلاقي والجسدي والمالي

الجميع كل يوم غير متوازنين، في حين أنهم لا يبدؤون في تطوير تفكيرهم، والذي يحتاج

الجميع إلى حمايته من الأعمال المدمرة لتلك الطاقات السلبية (الكهربائية والمغناطيسية

.(والفكرية والخيالية

بما أن الجميع مترابطون، فهناك حاجة ملحة للانفصال عن هذا المجال الكهرومغناطيسي، حتى

لا يعاني من تأثيرات اختلالات المفكرين، والاختلالات الناجمة عن قلة الغذاء من الطبيعة، والتي

.لم تعد تفضل أولئك الذين ما زالوا خارج الخط العقلاني، بمجرد أنه يفكّر ويتخيل

وما الذي يحدث ليسرّع بشكل مخيف الاختلالات التي تجري في جميع أنحاء العالم؟

.إن تجفيف الأفكار، الذي يجعل المفكر يفقد مشاعره، ليصبح وحشاً لارتكاب كل أنواع الوحشية

!وتفكير الجميع يجف يوماً بعد يوم!!! ولا أحد يلاحظ

لقد حدث هذا التغيير في المرحلة منذ عام 1935. ومنذ ذلك الحين ، كانت البشرية وما زالت

،تحذر من المخاطر التي تواجهها. لكن معظمهم لا يأخذون هذه التحذيرات في الاعتبار

ويواصلون العيش كما لو كانت هذه الحياة الاحتيالية للمادة حقيقة واقعة – والفواكه التي تجنيها

!الإهمال ، لم تكن ممتعة وستزداد سوءاً

حتى يتمكن الجميع من الإعتماد على مساعدة من العالم الأعلى، العالم العقلاني، من الضروري

،معرفة محتوى كتب الثقافة العقلانية، “الكون في خيبة أمل أو الكون في وهم”هناك، نعم

سيكون لديهم إرشادات صحيحة وصائبة للتخلص من المعاناة التي ستزداد كل يوم، نتيجة

.لتصفية المفكرين

كل شخص لديه فترة حياة محددة في المادة، بين أن يولد ويموت. يمكن تمديد هذه المدة لأولئك

الذين يأخذون في عين الاعتبار تحذيرات العقلاني الأعلى، التي أوصت منذ عام 1935 بتطوير

،التفكير المنطقي للجميع، بحيث يكون لديهم شخص يمكن الإعتماد عليه عندما يحتاجون إليه

فقط من خلال قراءة الكتب وإعادة قراءتها بجدية. لقد أملاها هنا على الأرض لمساعدة الجميع

.دون تمييز

!الحياة قصيرة وتذهب بسرعة كبيرة

ليس من الحكمة تأجيل ما هو أكثر أهمية في حياة كل فرد في وقت لاحق، ألا وهو تطور

التفكير، لأن الشخص يصبّح ولا يعرف ما إذا كان يُمْسِي. ويُمَسِي ولا يعرف ما إذا صبَّح

مع إرشادات العقلاني الأعلى، من خلال القراءة المنطقية، يبدأ القارئ في فتح مساراته لتحقيق

التوازن والعودة إلى الحالة الطبيعية. الطبيعة، راضية، تسهل حياة القارئ في جميع وجهات

!النظر، خاصة فيما يتعلق بالصحة، لأن الحياة بدون صحة لا تساوي شيْأً

لذا، يا صديقي، تواصل، في المرحلة العقلانية الرشيدة، لتقدمك الإيجابي، ولتوازنك بشكل عام

!ولتقدمك ولتقدم عائلتك. لا تتردد، لا تتركها لما بعد، قد لا يكون لديك المزيد من الوقت

إذهب إلى هذا الكتاب “الكون في خيبة أمل أو الكون في وهم” لتكون الفائز، وليس مهزوم في

المآزق الفكرية، والذي هو مفكك ومدمر لحياة الجميع. إبتعد عن خط الفكر وإتبع خط التفكير

.العقلاني، المناسب لكل ما يلزمك وتحتاجه

،عندما يأتي هذا الكتاب بين يديك، سوف تهنئك الطبيعة بمقابلتك مع النور من الفداء الكوني

.والذي هو تفكيرك العقلاني

!لا تضع هذا الكتاب جانباً

.اقرأه، أعد قراءته لفهمه جيداً، واقرأه من جديد وأعد قراءته

!لذا، يا صديقي، الكتاب هو “الكون في خيبة أمل أو الكون في وهم”، من الثقافة العقلانية

المرحلة السارية في الطبيعة هي المرحلة العقلانية المنطقية، المرحلة العقلانية المنطقية، وليست مرحلة

.التفكير

!تريد الفوز؟ فكر

هل تريد أن تفقد نفسك في الحياة؟

بالطبع لا! ثم انطلق من التفكير، لأنه في المرحلة العقلانية، في الثقافة العقلانية هو الحل لجميع

.مشاكلك ولحل جميع مشاكل الإنسانية

!الكتاب هو “الكون في خيبة أمل أو الكون في وهم” ، من الثقافة العقلانية

!اذهب إلى هذا الكتاب، انتصارك في هذا الكتاب

!!!اذهب إليه وكن سعيداً

                                                                               

 

(*)  النص البرتغالي:

https://nalub7.wordpress.com/2019/12/26/todos-interligados-e-sofrendo-as-consequencias-do-desequilibrio-mundial/

(*)  نص الأسبانية:

https://nalub7.wordpress.com/2020/02/12/todos-interconectados-y-sufriendo-las-consecuencias-del-desequilibrio-mundial/

(*)  نص اللغة الإنجليزية:

https://nalub7.wordpress.com/2020/01/22/all-interconnected-and-suffering-the-consequences-of-world-imbalance/


 

 

 

 

 

 

 

 



											

Sobre nalub7

Uma pessoa cuja preocupação única é trabalhar em prol da verdadeira consciência humana, inclusive a própria, através do desenvolvimento do raciocínio, com base nas leis naturais que regem a natureza e que se encontram no contencioso da cultura natural da natureza, a CULTURA RACIONAL, dos Livros Universo em Desencanto.
Esse post foi publicado em AUTOCONHECIMENTO, EDUCAÇÃO E CULTURA, Livros, Saúde e bem-estar e marcado , , , , , , , . Guardar link permanente.

Deixe um comentário

Preencha os seus dados abaixo ou clique em um ícone para log in:

Logotipo do WordPress.com

Você está comentando utilizando sua conta WordPress.com. Sair /  Alterar )

Foto do Google

Você está comentando utilizando sua conta Google. Sair /  Alterar )

Imagem do Twitter

Você está comentando utilizando sua conta Twitter. Sair /  Alterar )

Foto do Facebook

Você está comentando utilizando sua conta Facebook. Sair /  Alterar )

Conectando a %s